في رحاب بلادنا الجميلة وبين جمال الطبيعة، تعرفوا على وادي عين جالوت (נחל חרוד) – تقرير وتصوير: فادي منصور – الطيرة

[auto-iframe link=http://hmegzar.com/art-pulish.htm tag=movies width=900 height=270 autosize=yes]

بلادنا بلاد رائعة تكثر فيها الاثار والمناطق من عصور سابقة فقد شهدت هذه البلاد على مر القرون الكثير من الاحداث التاريخية الهامة ففي كل منطقة من هذه البلاد نشهد لها عصرا او فترة زمنية سابقة.
للاسف نحن ابناء هذه البلاد لا نعرف الكثير عنها او عن اثارها او تاريخها القديم واسفي كذلك باننا لا نحاول حتى ان نتعرف على هذه البلاد الرائعة من كل ما تحويها وما شهدتها.

فادي منصور – الطيرة


في شمال بلادنا وبالطريق الى بيسان وطبريا تقع منطقة اثرية تاريخية رائعة واسمها “عين جالوت” بالعربية او “وادي عين جالوت” وبالعبرية اطلق عليها اليهود “החל חרוד”.
عين جالوت بلدة تقع إلى الشمال الغربي من مدينة بيسان على مسافة عشرة كيلومترات من نهر الجالوت، بجوار عين ماء يطلق عليها الاسم نفسه.


يذكرها السكان المحليون باسم “عين جالود” ذكرها ابن شداد فقال: “عين جالوت قرية عامرة، وعندها عين جارية، خيم عندها صلاح الدين الأيوبي*”. وذكرها ياقوت الحموي: “عين جالوت اسم أعجمي لا ينصرف، وهي بلدة لطيفة بين بيسان ونابلس* من أعمال فلسطين”.
ارتبط اسم عين جالوت بمعركتين مشهورتين: الأولى حينما استولى الصليبيون على عين جالوت، وسموها توبعانية، وبقيت في أيديهم حتى استردها منهم صلاح الدين الأيوبي عام 579هـ/1183م. ومعركة عين جالوت* الثانية هي التي حدثت بين العرب والتتار في عام 658هـ/1259م.


معركة عين جالوت من المعارك التي حدثت في شهر رمضان وتحديدا في يوم الجمعة الخامس عشر من رمضان سنة 658هـ وقد شاءت الأقدار أن تجعل معركة تحرير بلاد المسلمين من خطر التتار على أرض فلسطين التي سبق أن خلد على ترابها السلطان ((صلاح الدين الأيوبي)) انتصاراته الرائعة على الصليبيين.

[auto-iframe link=http://hmegzar.com/art-pulish.htm tag=movies width=900 height=270 autosize=yes]

  

[auto-iframe link=http://hmegzar.com/art-pulish.htm tag=movies width=900 height=270 autosize=yes]

[auto-iframe link=http://hmegzar.com/art-pulish.htm tag=movies width=900 height=270 autosize=yes] [auto-iframe link=http://hmegzar.com/art-pulish.htm tag=movies width=900 height=270 autosize=yes]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *