واشنطن تؤكّد حرصها على ضمّ “الحلو” و”نور” لعملية السلام السودانية

واشنطن تؤكّد حرصها على ضمّ الحلو ونور لعملية السلام السودانية

أكّدت الولايات المتحدة يوم الاثنين، أنها حريصة على استكمال باقي عملية السلام في السودان مع “الحركة الشعبية” بقيادة عبد العزيز الحلو، و”حركة تحرير جيش السودان” بقيادة عبد الواحد نور، وجاء ذلك لدى لقاء رئيس الوزراء عبد الله حمدوك مع المبعوث الأميركي للسودان دونالد بوث بالخرطوم، حسب بيان للحكومة السودانية.وأكد بوث “حرص الولايات المتحدة والترويكا (الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والنرويج) على استكمال باقي عملية السلام مع حركتي الحلو، ونور”، وفق البيان السوداني.

وفي وقت سابق الاثنين، أعلنت وساطة سلام السودان، في بيان، أن التفاوض مع الحركة الشعبية بقيادة الحلو، سيبدأ في الأسبوع الثالث من أكتوبر.والسبت، وقع الاتفاق النهائي للسلام في جوبا بين كل من الحكومة السودانية وممثلين عن حركات مسلحة، بحضور رؤساء عدة دول، وممثلين عن مصر وقطر والإمارات، والاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة كشهود وضامنين للاتفاق، دون مشاركة الحلو أو حركة نور.

في سياق آخر، بحث لقاء حمدوك ودونالد بوث “الجهود الجارية لرفع اسم السودان من اللائحة الأميركية للدول الراعية للإرهاب”.وأكد الطرفان خلال اللقاء على أن “إنجاز هذا الواجب يساهم في عملية إنجاح تنفيذ اتفاق السلام بالبلاد”.وأكد حمدوك “تطلع حكومة وشعب السودان لرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب بما يساعد الخرطوم على الاندماج في المنظومة الاقتصادية الدولية”.

ورفعت إدارة الرئيس دونالد ترامب، في 6 أكتوبر 2017، عقوبات اقتصادية وحظرا تجاريا كان مفروضا على السودان منذ 1997، لكن واشنطن لم ترفع اسم السودان من قائمة “الدول الراعية للإرهاب”، المدرج منذ عام 1993، إثر استضافة الخرطوم الزعيم السابق لتنظيم القاعدة أسامة بن لادن

قد يهمك ايضـــًا :

حمدوك يبحث هاتفيًا مع وزير الخزانة الأميركي تطورات أزمة سد النهضة الاخيرة

عبد الله حمدوك على “تويتر” بعد محاولة اغتياله يطمئن الشعب السوداني مؤكدًا أنه بخير وصحة تامة