رفض الالتزام بإجراءات مواجهة كورونا يُطيح بوزير الثقافة التونسي الجديد

رفض الالتزام بإجراءات مواجهة كورونا يُطيح بوزير الثقافة التونسي الجديد

قرر رئيس الحكومة التونسية هشام المشيشي، مساء الإثنين، إقالة وزير الثقافة وليد الزيدي، بسبب رفضه تنفيذ التعليمات الخاصة بإجراءات مواجهة فيروس كورونا المستجد، وكلف وزير السياحة التونسي الحبيب عمار، بتسيير أعمال وزارة الثقافة لحين تكليف آخر خلفا للزيدي، الذي كان أول وزير “كفيف” يتقلد منصبا وزاريا في تونس منذ استقلالها عام 1956.

وجاء هذا القرار بعد شهر واحد من نيل الحكومة التونسية الجديدة ثقة البرلمان، في مطلع سبتمبر، بسبب رفض الزيدي وقف الفعاليات الثقافية والفنية ضمن إجراءات مواجهة انتشار فيروس كورونا.وانتقد رواد مواقع التواصل الاجتماعي في تونس، قرار الزيدي باستمرار هذه الفعاليات، واعتبروه “تمردا” على القرارات العليا للدولة التونسية.جدير بالذكر أن فنانين في تونس نظموا وقفة احتجاجية في مدينة الثقافة، يوم الاثنين، للتنديد بقرار رئيس الحكومة، وهي الوقفة الذي شارك فيها وزير الثقافة وليد الزيدي.

وقال الزيدي إن وزارته لم تصدر أي بيان، ولم تعلن عن منع المظاهرات والأنشطة الثقافية، وأكد أنه يشرف على وزارة الثقافة، وأن وزارته ليست وزارة تنفيذ بلاغات رئاسة الحكومة.وكان المشيشي قد أعلن السبت الماضي في كلمة تلفزيونية، جملة من الإجراءات لمواجهة انتشار فيروس كورونا.وتضمنت هذه الإجراءات حظر الفعاليات الثقافية خلال الأسبوعين القادمين، وأكد المشيشي على ضرورة ارتداء الكمامات بهدف إبطاء انتشار فيروس كورونا الذي يهدد قدرة المستشفيات الاستيعابية.

قد يهمك ايضا :

حكومة المشيشي تؤدي اليمين الدستورية أمام الرئيس التونسي

رئيس الحكومة التونسية يعترف بنواقص قطاع الصحة في مواجهة “كورونا”