علاج ترامب بالستيرويد يزيد خطر الإصابة بآثار جانبية

علاج ترامب بالستيرويد يزيد خطر الإصابة بآثار جانبية

 يعالج الأطباء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من مرض “كوفيد-19” باستخدام الستيرويد الذي يتم التوصية به في الحالات الخطيرة من المرض.ويصاحب العلاج باستخدام الستيرويد مخاطر التعرض لآثار جانبية خطيرة تشمل التقلبات المزاجية والعدوانية والتشوش.وقال فريق ترامب الطبي الأحد، إن الرئيس بدأ في تناول “ديكساميثازون” وهو ستيرويد عام طويل الأمد ويستخدم على نطاق واسع لتقليل الالتهابات المرتبطة بأمراض أخرى، وبدأ الأطباء في إعطاء ترامب الستيرويد بعد إصابته بانخفاض مستويات الأكسجين.

ورسم مسؤولو البيت الأبيض صورة وردية لحالة ترامب، قائلين إنه قد يخرج من المستشفى قريبا، لكن عادة ما يتم إعطاء عقار ديكساميثازون للحالات الأكثر خطورة.وأظهرت دراسة في يونيو أشيد بها بوصفها انفراجة أن استخدام الستيرويد قلل من معدلات الوفيات بنحو الثلث بين مرضى الحالات الخطيرة لـ”كوفيد-19″ في المستشفيات.

ويستخدم ديكساميثازون لعلاج حالات خلل الجهاز المناعي والالتهابات ومشاكل التنفس وغيرها من الحالات عن طريق خفض الاستجابة الدفاعية الطبيعية للجسم والتي يمكن أن ترد بشكل مبالغ فيه مما يسبب حدوث مشاكل إضافية.

وتقول جمعية الأمراض المعدية في أمريكا إن “ديكساميثازون” مفيد للأشخاص المصابين بحالات حرجة أو حادة من “كوفيد-19” والذين يحتاجون إلى أكسجين إضافي، لكن الدراسات تشير إلى أن العقار قد يكون ضارا للأشخاص المصابين بحالات أخف من “كوفيد-19” لأنه يمكن أن يثبط الاستجابة المناعية الطبيعية لديهم.

وقالت مؤسسة “المايلوما” الدولية إنه بالإضافة إلى ذلك يمكن أن تشمل الآثار الجانبية مشاكل جسدية مثل عدم وضوح الرؤية وعدم انتظام ضربات القلب بالإضافة إلى تغيرات في الشخصية.

قد يهمك أيضا:

رسالة عاجلة من الرئيس الأميركي دونالد ترامب من داخل المستشفى
ترامب يغرد ويشكر الأطباء والممرضين في مركز “والتر ريد” الطبي