أُمّ ترمي رضيعها في الترعة انتقامًا مِن زوجها في محافظة بني سويف

أُمّ ترمي رضيعها في الترعة انتقامًا مِن زوجها في محافظة بني سويف

كشفت الأجهزة الأمنية في محافظة بني سويف لغز ادعاء ربة منزل شابة بقيام مجهولين باختطاف طفلها الرضيع من داخل منزلها في قرية “منشأة عبد الصمد”، بدائرة مركز شرطة إهناسيا، حيث تبين كذب رواية الأم، وأنها تخلصت من الطفل بإلقائه في إحدى الترع، بغرض الانتقام من أسرة زوجها المسن، لتأمر النيابة بحبسها 4 أيام على ذمة التحقيقات.

وقال مصدر أمني: “استجوبنا الأم وقالت إنها رمته في الترعة وقعدت على الشاطئ تتفرج لحد ما مات واختفى من أمام عينيها.. وبعد كده مشيت واختلقت قصة خطفه من مجهولين”.بدأت الواقعة بتلقي مدير أمن بني سويف، اللواء محمد مراد، إخطارا من مدير المباحث الجنائية، العميد أسامة جمعة، بورود بلاغ من ربة منزل تُدعى “نورة أ. م.”، 30 عاما، بأن شخصين مجهولين، إحداهما سيدة، اقتحما عليها المنزل، واختطفا طفلها الرضيع “إبراهيم”، وفرا هاربين.

وعلى الفور، تم تشكيل فريق بحث برئاسة المقدم أحمد بهجت، رئيس مباحث مركز اهناسيا، وتبين كذب رواية الأم، وأنها متزوجة من رجل مسن عمره 60 سنة، كما دلت التحريات على أنها “سيئة السمعة ومتعددة العلاقات الجنسية”.وبينت التحريات أن خلافات نشبت بين الزوجة الشابة وأسرة زوجها، بعد إنجاب طفلها الثاني، المجني عليه، فأقدمت على إلقاء رضيعها في الترعة المارة بالقرية، بقصد الانتقام من زوجها وأسرته، وادعت أن مجهولين تعديا عليها أثناء تواجدها داخل المنزل، وخطفا الطفل.

تم إلقاء القبض على “الأم”، وبمواجهتها بما أسفرت عنه التحريات، اعترفت بإلقاء الطفل في ترعة “منشأة عبدالصمد”، حيث تم العثور على جثة الطفل والتحفظ عليها بمشرحة مستشفى إهناسيا، تحت تصرف النيابة العامة، التي أمرت بحبس المتهمة على ذمة التحقيق، وتشريح جثة الرضيع لبيان سبب الوفاة.

قد يهمك ايضا:

أم تقتل طفلها بعدما طلب الحصول على مصروفه

قصص مروعة لأمهات تخلصن من “الفضيحة” بقتل الرضّع