جديد الجيش الأميركي.. مسيرات تكتيكية بقدرات متطورة

أكملت شركتا نورثروب غرومان ومارتن يو إيه اختبارات الطيران لنسخة محسنة من منظومة مارتن للطائرات المُسيرة UAS كجزء من مسابقة الدرون التكتيكي المستقبلي FTUAS الذي سيحل محل الدرون من طراز RQ-7B Shadow القديم، والذي يستخدمه الجيش الأميركي حاليًا، وفق موقع New Atlas.

مُسيرات “Shadow”

ويعتمد القادة العسكريون اليوم على الطائرات المُسيرة في مهام الاستطلاع والمراقبة ليلاً ونهاراً ورصد مواقع الأهداف، فضلاً عن جمع المعلومات لزيادة الوعي العام في ساحة القتال.

كما تعد المُسيرات من طراز Shadow واحدة من أكثر هياكل الطائرات المُسيرة، التي حلقت لأول مرة عام 1991. إلا أن الجيش الأميركي يريد حالياً الحصول على بديل سريع الانتشار ليس فقط مع ميزات جديدة مثل نظام تحديد المواقع العالمي (GPS)، والاستطلاع الجوي المستمر ورصد الأهداف المعادية، لكن أيضاً أن يكون لديه القدرة على تشغيل هذه المسيرات بعدد قليل من الأفراد في الأماكن الضيقة ودون الحاجة إلى مدرج.

أحد أبرز المرشحين

إلى ذلك يعتبر نموذج المُسيرة من طراز V-BAT المُحسن، والمشتق من خط Martin’s V-BAT للطائرات بدون طيار VTOL، أحد أبرز المرشحين كبديل للمُسيرة من طراز Shadow.

وتزن درون V-BAT ثماني وثلاثين كيلوغراماً مع خزان وقود كامل وحمولة صافية. ويمكن أن تستمر في التحليق بالجو لمدة 8 ساعات متواصلة، مع احتياطي وقود إضافي يكفي لمدة ساعة.

ومع المروحة الخلفية الأنبوبية لتوفير إقلاع عامودي مع حماية الطاقم الأرضي المكون من شخصين من الشفرات الدوارة، يمكن أيضاً أن تنتقل V-BAT إلى الطيران الأفقي بجناح ثابت. وبمجرد الطيران، يمكن أن تصل إلى سرعة قصوى تبلغ 90 عقدة (106 ميل في الساعة، 167 كم/ساعة)، وارتفاع 15000 قدم.

قدرات متطورة

كما يمكن أن تحمل مُسيرات V-BAT مجموعة متنوعة من الحمولات القابلة للتبديل لتلبية متطلبات كل مهمة على حدة. وتشمل هذه المعدات الكهروضوئية/الأشعة تحت الحمراء EO / IR، ورادار الفتحة الاصطناعية SAR وحمولات الحرب الإلكترونية.

ويقول كين تودوروف، نائب رئيس قطاع الاستدامة العالمية والتحديث في شركة نورثروب غرومان، إن درون “V-BAT المُحسن توفر بصمة قريبة من الصفر (أي يمكن اعتبارها مُسيرة شبحية). كما تتميز بالقدرة على الإقلاع العمودي المرن وإمكانية الهبوط على أي منصات يمكن نشرها عملياً بالوقت الحالي، لتلبية احتياجات مهام الجيش الأميركي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *