كشف لغز مقتل معيد الهندسة في مصر.. “صديقه رماه بالنيل”

كشفت أجهزة الأمن المصرية ملابسات واقعة العثور على جثة معيد بكلية الهندسة بجامعة المنصورة شمال القاهرة في النيل بعد تغيبه لمدة 10 أيام.

وقالت الداخلية المصرية في بيان الاثنين، إن مركز شرطة طلخا بمديرية أمن الدقهلية تبلغ من أحد الأشخاص مقيم بدائرة المركز بغياب نجله مدرس بكلية الهندسة ومقيم ببندر طلخا عن مسكنه عقب خروجه لقضاء بعض احتياجاته من مدينة المنصورة.

كما أضافت أنه وبالفحص تبين سابق ورود بلاغ لقسم شرطة أول المنصورة من شرطة النجدة بالعثور على جثة المدرس بالجامعة بنهر النيل بكامل ملابسه، كما عثر معه على ميدالية مفاتيح، وتعرف والده عليه، وقرر أنها لنجله المبلغ بغيابه.

الشاب الضحية معيد الهندسة مع زوجته

مشادة كلامية.. ثم شجار انتهى بمقتله
وأسفرت جهود فريق البحث عن أن وراء ارتكاب الواقعة صديق المجني عليه حاصل على بكالوريوس، ومقيم ببندر طلخا حيث تقابل مع المجنى عليه بناء على موعد مُسبق بينهما لمطالبة المجني عليه له بمبلغ مالي مستحق لديه.

وذكرت الداخلية المصرية أنه وعقب تقنين الإجراءات تم استهداف المتهم وأمكن ضبطه، وبمواجهته اعترف بأنه اصطحب المجني عليه بسيارته لإعطائه جزءا من المبلغ المالي، وأثناء سيرهما أعلى أحد الكباري توقف بزعم حدوث عطل بالسيارة وترجل خارجها.

كما أضاف المتهم أنه وأثناء توقفهما حدثت مشادة كلامية بينهما تطورت لمشاجرة قام على إثرها بدفع المجني عليه من أعلى السور الحديدي للكوبري فسقط بالمياه وغرق.

اختفاء قبل 10 أيام
وكانت الواقعة قد أثارت غضبًا في مصر، حيث أعلنت أسرة الشاب أحمد عاطف الشربيني الزيني، من قرية ميت عنتر بمدينة طلخا ويعمل معيدا بكلية الهندسة بجامعة المنصورة، اختفاءه قبل 10 أيام.

وقال أهالي القرية إن الشكوك اتجهت نحو صديقه، حيث كان آخر من التقى به، وكانت بينهما خلافات بسبب مستحقات مالية، كما زادت الشكوك بعد اختفاء الصديق وأسرته من منزلهم بعد الحادث.

واعترف المتهم بأنه ارتكب جريمته للتخلص من المجني عليه ومن مطالباته المستمرة بالحصول على أمواله، خاصة أنه يعاني ضائقة مالية ولم يستطع تدبير الأموال التي طلبها منه. وتم إخطار النيابة التي تولت التحقيق.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *