القضاء المصري ينصف محمد رمضان في هذه الأزمة

قضت محكمة مصرية بشكل نهائي في الدعوى التي تم رفعها للمطالبة بشطب الفنان محمد رمضان من نقابة المهن التمثيلية، ومنعه من مزاولة مهنة التمثيل بشكل نهائي.

وجاء قرار المحكمة برفض الدعوى المقدمة، والتي اختصم فيها محامٍ مصري، الفنان رمضان، بالإضافة إلى الدكتور أشرف زكي، نقيب المهن التمثيلية، لينصف القضاء رمضان في هذه الأزمة.

تفاصيل الأزمة وقعت حينما أقام محامٍ مصري دعوى قضائية اختصم فيها رمضان والدكتور زكي، مؤكدا في دعواه أن الفترة الأخيرة شهدت تواجد أعمال فنية، أبرز من يقدمها رمضان، تحرض على ارتكاب العنف والجرائم، وتساهم في ترويج مفاهيم الانحراف والبلطجة، وهو ما ظهر في قيام مجموعة من الشباب بتقليد رمضان، وحمل السلاح مثلما يفعل هو في أعماله.

كما رأت الدعوى أن الأعمال الفنية التي يقدمها رمضان تفتقر إلى أبسط المعايير الفنية والمهنية، وتقدم مثالا سيئا ومشوها عن الشباب المصري، إلا أن المحكمة لم تقتنع في نهاية المطاف، وأصدرت حكما نهائيا برفض الدعوى.

وليست هذه الدعوى هي الأولى من نوعها التي يواجهها رمضان، خاصة أنه صار سببا للجدل أينما حل، وتلاحقه العديد من الدعاوى القضائية.

وقبل أيام أعلنت نقابة الموسيقيين على لسان نقيبها هاني شاكر إلغاء التصاريح الغنائية الخاصة برمضان، ومنع منحه أي تصريح قبل أن يتم التحقيق معه في نقابة الممثلين، لعدم التزامه بالتعهد الموقع منه أمام نقابة الموسيقيين، وقيامه بالغناء عارياً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *