مصممو أزياء يحولون “كورونا” من وباء إلى عدوى للأناقة والجمال

مصممو أزياء يحولون كورونا من وباء إلى عدوى للأناقة والجمال

حول مصممو أزياء عالميون جائحة فيروس كورونا المستجد من وباء إلى عدوى للأناقة والجمال، مستلهمين مفرداته وأحداثه والعادات التي فرضها على المجتمعات، من ألوان وأقنعة للوجه وإجراءات للوقاية، في سلسلة من الفساتين والتصاميم التي اتسمت بالألوان المبهجة مع غلبة للون الأحمر.ومن برلين إلى بيلاروسيا، تهادت عارضات الأزياء، وكأن كلاً منهن متمردة على الحجر الصحي في تصميمات رائعة تتسم بالعملية والراحة، تجمع بين الأناقة والأمان تحول قبح الفيروس إلى لمسة جمال تزين حواء، تمثلت في أقنعة حريرية وتصاميم فضفاضة تبعث على الراحة مع لمسات مبتكرة.

وفي بيلاروسيا، وتحديداً العاصمة مينسك، قدمت المصممة البيلاروسية أناستسيا كوتيبوفا تشكيلة جديدة تستهدف المراهقات، وتحمل عنوان 2033 teens، مستلهمة مجموعتها الفريدة من حيث الأفكار والثيمات من جائحة «كوفيد-19».بينما استلهمت مجموعة «ديزرت» التي أبدعتها المصممتان البيلاروسيتان إلينا لويكو ويوليا شفيد، أشكالها وأفكارها من سحر الصحراء، وشاركتا بها في مهرجان ومسابقة للموضة أقيمت أيضاً في مينسك ببيلاروسيا.

أما المصممة البيلاروسية داريا فيليبينكو فشاركت في مسابقة الموضة ذاتها، بتكوين حمل عنوان «صرخة بانجيا»، واستوحت أفكار تصميماتها من فيروس كورونا، وظهر ذلك جلياً على أشكال الكمامات التي ارتدتها العارضات.فيما استعرضت المصممة سفيتلانا فوروبييفا مجموعة أزيائها الخاصة بعنوان Bells خلال المسابقة، مقدمة مجموعة تصاميم طغت عليها ثيمات مستوحاة من الفيروس المستجد.ومن بيلاروسيا إلى برلين، حيث قدمت المصممة أنجا جوكيل تشكيلية جديدة ضمن عرض أزياء الصيف، الذي نظم في برلين أخيراً، تضمن أقنعة للوجه تتماشى والتصاميم الصيفية التي قدمتها العارضات، مستلهمة أفكار وخطوط وتكوينات مجموعتها بالكامل من فيروس كورونا.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

إطلالات صيفية للشابات من وحي منسّقة الأزياء سوسن القاضي

أزياء طبعات الحيوانات آخر موضة صيف 2020 من أهم الدور العالمية