فرق الجيش اليمني تنسحب من “الشمايتين” بعد اشتباكات عنيفة في “تعز”

فرق الجيش اليمني تنسحب من الشمايتين بعد اشتباكات عنيفة في تعز

انسحبت فرق من الجيش اليمني التابع للحكومة الشرعية من مديرية الشمايتين في محافظة تعز جنوب غربي اليمن، غداة اشتباكات مع قوة عسكرية أخرى من الجيش، أسفرت عن وقوع قتلى وجرحى، وفي هذا الصدد أفاد مصدر في السلطة المحلية بمحافظة تعز، بأن الحملة المكلفة من قيادة الجيش في المحافظة، والمكونة من الشرطة العسكرية التابعة لحزب الإصلاح (الإخوان المسلمين في اليمن)، بدأت مغادرة مدينة التُربة مركز مديرية الشمايتين جنوب تعز، بناءً على أوامر من المحافظ نبيل شمسان، لنزع فتيل التوتر، بعد اشتباكها مع اللواء 35 مدرع المتمركز فيها، موضحًا أن التوجيهات تضمنت بقاء تمركز اللواء 35 مدرع في مديرية الشمايتين، ومديريات الحجرية عموماً.

وكانت حملة عسكرية وصلت الأسبوع الماضي إلى مدينة التُربة (65 كم جنوب تعز)، بحثاً عن أحد منتسبي اللواء 35 مدرع، يُتهم باحتجاز لجنة لتحصيل الضرائب، إلا أن الحملة سيطرت على المدينة وحاصرت مواقع اللواء 35 مدرع واشتبكت مع قواته، ما أدى إلى سقوط قتيلين و6 جرحى من المدنيين، وإصابة جنود من اللواء. ويوجه ضباط في اللواء 35 مدرع المدعوم من الإمارات، اتهامات لحزب الإصلاح، بالسعي عبر قوات موالية له في محافظة تعز، للسيطرة على مناطق تمركز اللواء في مديريات تعز الجنوبية وصولاً إلى الساحل الغربي، والاستحواذ عليها.

قد يهمك ايضـــًا :

الجيش اليمني يتمكَّن من القضاء على خلية حوثية مختصة بتهريب “الباليستي” و”المسيّرة”

مقتل قائد في الجيش اليمني خلال تقدم “أنصار الله” غرب مأرب