مجلس كفرمندا يرد على المعارضة بعد اسقاط الميزانية:بيان مُضلل مليء بالافتراءات والحجج الواهية

بعد النشر صباح اليوم عن اسقاط ميزانية المجلس المحلي كفرمندا 2019 وبيان المعارضة , وصل الى الصنارة نت بيان المجلس المحلي في كفرمندا الذي أكدوا من خلاله ان هناك تضليل وافترائات بحسب ما وصل من المجلس المحلي.

وجاء في البيان:” أهالي قريتنا الكرام ..أطل علينا أعضاء المعارضة أو ما يسمى “إئتلاف الخير والإصلاح”، ببيان مُضلل مليء بالافتراءات والحجج الواهية، لتبرير معارضتهم على ميزانية مجلس كفر مندا المحلي للعام 2019، يهم إدارة المجلس المحلي توضيح بعض النقاط:

1- كرر أعضاء المعارضة خلال الجلسة، إحتجاجهم على فصل بعض الموظفين من المجلس المحلي ضمن خطة الإشفاء التي طالبت بها وزارة الداخلية، بترديد عبارة “قطع الارزاق”، يهم إدارة المجلس تذكير الاخوة في المعارضة ان المجلس المحلي ليس بابًا للرزق او مكتباً لتشغيل العاطلين عن العمل، وإنما مؤسسة لتقديم الخدمات العامة لكافة سكان القرية.

والأمّر من ذلك ان “إئتلاف الخير والإصلاح” ولسوء إدارته للمجلس المحلي خلال الفترة السابقة، أدخل المجلس المحلي بعجز مالي بقيمة 10 مليون شيكل، سببه الرئيسي توظيف أكثر من 100 موظف زائدًا عن الحاجة، بهدف تسديد فواتير إنتخابية وتحقيق مصالح شخصية ضيقة، دون أي مُراعاة للأعباء الإقتصادية على ميزانية المجلس وإهدار المال العام.

2- تؤكد إدارة المجلس المحلي أن إقتراح الميزانية الجديدة لا ينص على تمويل أي وظائف جديدة غير مصادق عليها من وزارة الداخلية، بل تم التخلي عن بعض الوظائف الزائدة عن الحاجة، وتقليص المصروفات من أجل سد العجز الذي تسبب به “إئتلاف الخير والإصلاح”.
3- ادعى أعضاء المعارضة أن الميزانية “إقصاء للرياضة، تهميش للخدمات التربوية والثقافية”، وقد تناسوا معارضتهم وتصويتهم ضد إقتراح إدارة المجلس المحلي، لمنح دعم للفرق الرياضية خلال الجلسة الأولى للمجلس المحلي، بادعائهم أن هناك أولويات أهم من الرياضة.

4- طرح أعضاء المعارضة إدعاء تقليص ميزانية المركز الجماهيري للعام 2019، إدارة المجلس تشير ان تقليص هذه الميزانية تأتي نتيجة لنقل عدة مشاريع وبرامج من المركز الجماهيري الى المجلس المحلي بصورة مباشرة، وهنا ايضًا يتناسى “إئتلاف الخير والإصلاح”، انهم تسببوا بإدخال المركز الجماهيري بعجز مالي قيمته 4.5 مليون شيكل، نتيجة لزج عشرات الموظفين في المركز الجماهيري لأهداف سياسية ضيقة، مما أدخل المركز الجماهيري بأزمة إقتصادية خانقة منذ العام 2017 وحتى الآن.
5- ذكر أعضاء “الخير والإصلاح” في بيانهم ادعاء ” كبت لميزانية الطلاب الجامعيين”، وهنا نذكر الاخوة في المعارضة، أن إدارة المجلس المحلي بإدارة المرحوم طه عبد الحليم قد قدمت منح دراسية لنحو 400 طالب جامعي خلال عام 2014 وعام 2015، بينما لم تقدم إدارة المجلس برئاسة “الخير والإصلاح” أي منحة دراسية لاي طالب جامعي خلال الفترة السابقة، كما لم يتم رصد أي ميزانية خلال العام 2018 لطلاب “الستاج” مما أدى الى تعطيل المشروع خلال السنة الدراسية 2019/2018.وبالرغم من العجز المالي الذي تسبب به “ائتلاف الخير الإصلاح”، الا ان إدارة المجلس الحالية لن تدخر جهداً من اجل توفير منح دراسية للطلاب الجامعيين، والعمل على إعادة مشروع “الستاج”، وتقديم الدعم لطلاب المعاهد العليا بكافة الوسائل المتاحة.

في ختام جلسة الميزانية، طالب رئيس المجلس المحلي مؤنس عبد الحليم، أعضاء المعارضة تقديم اقتراحاتهم لتعديل الميزانية حتى يوم الاثنين، حيث سيتم بحثها ليُبنى على الشيء مقتضاه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *