شاهد.. نظرة مفصلة على أجزاء الشمس يرصدها أمريكي بكاميرته

 ما يزال يستذكر المصور الأمريكي، أندرو مكارثي، طفولته عندما كان ينظر من تلسكوب والده. وبعد مشاهدته حينها لكوكبي زحل والمشتري، أصبحت هذه الذكريات بمثابة إلهام لإعادة اكتشاف حبه للكون.

ويميل مكارثي، وهو يمارس التصوير الفوتوغرافي منذ حوالي 3 أعوام، إلى رصد أي شيء موجود في السماء، هادفًا إلى توثيق الكون بكامله من خلال عدسة كاميرته.

ومن بين أعمال مكارثي، نجح في رصد أوضح صورة له للشمس، بحيث تعكس نظرة مفصلة على أجزائها.

 المصور الأمريكي، أندرو مكارثي
Credit: Andrew McCarthy

واستخدم مكارثي تلسكوبًا وكاميرا خاصة تعمل بمعدل 100 صورة في الثانية، ثم التقط 2000 صورة في كل دفعة، كل واحدة تمثل جزءًا صغيرًا جدًا من سطح الشمس.

وبالطبع، لا تخل تجربة المصور الأمريكي في رصد الشمس من التحديات، أبرزها عدم التنبؤ الجوي.

وبالتالي، أوضح مكارثي أنه يجب الانتظار حتى تكون الظروف مثالية، وجعلها تدوم طويلًا بما يكفي لالتقاط جميع الصور.

وبالنسبة إلى هذه الصورة، فاضطر مكارثي أن يتخلى عن المشروع بأكمله مرتين بسبب تغير الظروف الجوية.

ويبقى السؤال.. كيف يُحضّر مكارثي نفسه قبل التصوير؟

ويحرص بدوره على مراقبة توقعات الطقس لتحديد استقرار الغلاف الجوي، ثم تأكيده بصريًا. وتكون معدات مكارثي جاهزة دومًا في حال كانت الظروف جيدة بما يكفي لمشروع كهذا.

وقضى المصور الأمريكي حوالي 3 ساعات في التقاط الصورة، لكنه استخدم الصور التي التقطها على مدار 30 دقيقة فقط.

وحازت هذه الصورة على إعجاب العديد من الأشخاص من حول العالم، ما جعله يشعر بالفخر لأنه استطاع إنشاء عمل يحبه الجميع.

وتهدف صور مكارثي إلى تقديم رؤية فريدة للكون، خاصة أن بعض الأشخاص يعتبره أمرًا مفروغًا منه. وبالتالي، يعتبر المصور الأمريكي أن تقدير مكاننا في النظام الشمسي سيساعد في تقدّم حضارتنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.