ماذا تلقت الموحدة مقابل العودة الى الائتلاف؟

أفادت صحيفة ماكور ريشون، بأن الجهود لإعادة القائمة العربية الموحدة الى الائتلاف الحكومي الاسبوع الجاري، شملت احتمال تسوية الوضع القانوني لبعض القرى البدوية غير المعترف بها. ووصلت جهات مهنية من وزارة الداخلية الى الكنيست لتنسيق هذا الامر. وقالت مصادر في الموحدة ان مطالبهم ليست جديدة بل الحديث يدور عن تنفيذ اتفاقيات موقعة. وبدورها اوضحت وزيرة اييليت شاكيد انه يجب مواصلة النقاش في القضية.   
 
وذكرت صحيفة غلوبس الاقتصادية، ان وزيرة الداخلية اييليت شاكيد استجابت الاسبوع الجاري لطلب رئيس القائمة العربية الموحدة منصور عباس، تحويل مائتي مليون شيكل كانت مجمدة الى سلطات محلية عربية. وقالت مصادر في الوزارة ان الحديث يدور عن اموال تم تجميدها خشية وصولها الى جهات إجرامية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.