استشهاد وليد الشريف الذي أصيب برمضان بالأقصى

استشهد اليوم السبت، الشاب وليد الشريف (23 عاما)، من القدس ، متأثرا بجروح أصيب بها في الجمعة الثالثة من شهر رمضان في المسجد الأقصى.
 
وأفاد عبد الرحمن الشريف بأنه أعلن عن استشهاد شقيقه، بعد 21 يوما من إصابته في المسجد الأقصى.


 
ومنذ إصابة الشريف وصفت حالته بالحرجة، حيث كان يعاني من نزيف حاد بالدماغ، وكسور بالجمجمة، وفي بداية الاعتقال لم يصل الأكسجين للدماغ لمدة 20 دقيقة مما أثر على خلايا المخ، وعلى مدار الأيام الماضية لم يطرأ أي تحسن على صحة الشريف الذي أعلن عن استشهاده.
 
وتعرض الشريف للاعتداء لحظة الاعتقال من قبل عناصر شرطة ، ولم يقدم له العلاج الأولي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.